قهوة شباب السعودية
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

اسرار التفاهم بين الزوجين واداب العلاقة بينهم

اذهب الى الأسفل

اسرار التفاهم بين الزوجين واداب العلاقة بينهم Empty اسرار التفاهم بين الزوجين واداب العلاقة بينهم

مُساهمة من طرف نور طاهر السبت يونيو 27, 2020 8:51 am

السلام عليكم ورحمة الله
بداية يجب أن نعلم أن الرجل والمرأة كائنان مختلفان تماما في معظم الأشياء, ولعلنا بالفعل إذا تأملنا لوجدنا اختلافاً جذرياً بين الرجل والمرأة, من حيث أصل الخلقة وطبيعة النشأة, فقد خلق الله تعالى أبانا آدم عليه السلام من تراب في الأصل الذي تحول عبر مراحل إلى طين وحمأ مسنون وصلصال كالفخار فهو خلق من جماد ولعل الحكمة من خلقه هكذا أن يتحمل مصاعب الحياة وقساوتها فهو خلق من الأرض ليتعامل مع الأرض بصعوبتها وخشونتها فالرجل يمجد القوة والكفاءة والفاعلية والإنجاز .
أما المرأة فقد خلقت لتؤنس وتحب وترعى, خلقت من ضلع أعوج وهو الضلع الذي يحمي القلب لتتأهل للقيام بوظيفتها النبيلة وهي حماية المشاعر والعواطف, خلقت من حياة فهي كتلة من الحياء والأحاسيس الفياضة , ينبوع متدفق بالحب والعاطفة والرحمة بلا حدود لكل من حولها سواء كان أبا أو أما أو زوجا.
وكثيرا من الفروقات بين الرجل والمرأة ولعل من أهمها اختلاف اللغة بين الجنسين فلغة الرجل تترجم أفكاره وطموحاته وتهدف للعمل والإنجاز ولغة المرأة تترجم أحاسيسها ومشاعرها وتهدف للحب والاحترام بمعنى أن المرأة تتكلم بعاطفتها رغبة في الحب بينما الرجل يتكلم بعقله رغبة في النجاح

وبالطبع هناك اختلاف بين نظرة الرجل عن المرأة في أغلب الأمور فكل منهما له نظرة تتفق وطبيعة تكوينه وأصل خلقته و هذا الاختلاف هو أحد أهم أسباب التنافر .
فجهل أحدهما بلغة الآخر يمنع كليهما من الوصول لصاحبه ويحول دون التفاهم بينهما.
فالرجل حينما يعود إلى بيته محملا بالأغراض التي يحتاجها البيت كأنه يقول لزوجته وأولاده رسالة مفادها أنني أحبكم ولذلك فإنني أهتم بكم.. بعض النساء لا يفهمن ذلك! فالرجل يقول لزوجته أحبكِ ولكن ليس بلسانه إنما بأعماله, ولكن المرأة تريدها دائما بكلماته ونظراته ولمساته لا بأعماله فحسب.
والمرأة حينما تتدخل في شؤون زوجها الخاصة والعامة وتقدم له النصيحة إنما تريد أن تقول له أحبك لذلك أهتم بكل شؤونك , لكن الرجل لا يعجبه ذلك فهو السيد الخبير بكل الأمور ويفهم النصائح من زوجته على أنها تسلط ونوع من أنواع الوصاية عليه وهي ليست كذلك.
وبالرغم من وجود الفوارق السيكولوجية والجسدية بين الزوجين إلا أنه لابد من الوصول إلى لغة مشتركة للتفاهم بين الزوجين تنير دربهم للوصول للسعادة الزوجية.
ويعتبر الحوار هو أهم الاسرار للتفاهم بين الزوجين, و ركن من أركان الحياة الزوجية وبدونه يفقد الزواج مذاقه الحلو الذي يلون الحياة بطعمه المميز,
وتعطيل لغة الحوار بين الزوجين يؤدي إلى الملل وتفاقم المشكلات فيجب أن نجد أولا الحوار الهادف الواعي ونتعلم آدابه وأصوله حتى نصل إلى هدفنا المنشود وهو عدم تشتيت الكيان الأسري كما يجب علينا قبل أن نتعلم كيف نتحاور نتعلم كيف ننصت فالإنصات فن يجب أن يتقنه الزوجان.
وليس الحوار فحسب . بل هناك اسرار اخرى من اهمها :
الاحترام المتبادل: فعلى الزوجين احترام بعضهما البعض وان يحفظ كل منها كبرياء وكرامة الاخر . لأن الاحترام حاجة نفسية للإنسان، فكما يحتاج الإنسان إلى الحب والطعام والشراب، فكذلك هو يحتاج إلى احترام ذاته وعدم إهانته وتحقيره، فما بالنا بالزوجين ، فالاحترام بينهما سر من أسرار السعادة الزوجية ويعتبر من أولويات الحياة الزوجية واستمرارها ومن علامات وجود الاحترام بين الزوجين.الإنصات ، بث الشعور بالرضا ، المشاركة في المشاعر المفرحة والمحزنة ، الدفاع عن الطرف الآخر في وجوده وغيابه ، عدم النقد وخاصة أمام الآخرين.

الواقعية: فعلينا أن نتحلى بالواقعية ونكون على علم ودراية وثقافة أنه لا يوجد أسرة أو بيت يخلو من المشكلات أو سوء التفاهم ولكن بدرجات متفاوتة فنحاول أن نعزز داخلنا حب المثابرة والصبر ونتقبل الآخر كما هو ونحترم مشاعره وخصوصياته ونعلم أن لكل منا مناطق يحظر الاقتراب منها .

وفى النهاية
يقال ان الرجل يتميز بالتفكير من خلال نظرية الصناديق أي أن لكل مجال في عقله صندوقا مغلقا بمعنى ان هناك صندوقا للأمور المالية وآخر للأمور الاجتماعية وآخر للأمور العاطفية ووووو.
كما أن لديه صندوق اللاشيء وهو أن يتابع مباراة في كرة القدم مثلا دون أن يعي منها شيئا فيكون شاردا في عالم آخر.
وحينما يرغب في معالجة أمر ما فإنه يفتح الصندوق الذي يتعلق بذلك الأمر ويبدأ بالتعاطي معه بالتفصيل وبمعزل عن الصناديق الأخرى التي تبقى مغلقة.
أما المرأة فيميزها التفكير العنكبوتي أي أنها تستطيع أن تتناول الكثير من الأمور في ذات الوقت مثل أن تطبخ وتحدث صغيرها وتستمع للإذاعة في وقت واحد ومثل أن ترضع الصغير وتدرس الآخر وتحاور صديقتها في وقت واحد أيضا.بينما الرجل لا يقدر على تناول المواضيع المتشعبة مثلها
المشكلة بين الأزواج تكمن في أن كلا منهما لا يفهم طريقة تفكير الآخر فهي تريده مثلها شبكي التفكير والتعامل وهو يريدها بصناديق مخصصة لكل مجال
ولو رضي كل منهما بالآخر كل على حاله بصناديقه وعناكبه لصارت الأمور أبسط.

تحياتى

نور طاهر

المساهمات : 1259
تاريخ التسجيل : 18/06/2020

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى